أصبت بنزيف بعد إجراء عملية إزالة كيس دموي على المبيض، ما العلاج؟ 2350407

أصبت بنزيف بعد إجراء عملية إزالة كيس دموي على المبيض، ما العلاج؟ 2350407

 

السؤال :


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
خضعت لجراحة لإزالة كيس دموي على المبيض اليمين، وبعدها بأسبوع بدأت بتناول حبوب “فيزان” لمدة ١١ شهر متواصلة، بطلب من الطبيب، وبعدها توقفت عنه، لكن بغير علم الطبيب؛ لأن أعراضه الجانبية فاق قدرتي على التحمل من عدم القدرة على النوم والقلق وألم المعدة والصداع الشديد والنزف المستمر الذي سبب لي انخفاضا في الدم، تركت الدواء في تاريخ ٧/١١، وأول دورة بعد تركه كانت في ٨/٤، توقعت نزول الدورة مباشرة بعد ترك الدواء، ما سبب هذا التأخر؟
أفكر في منع الدورة الشهرية بشرب حبوب منع الحمل “مارفيلون” قبل موعد نزول الدورة بعدة أيام، وأستمر في شربه لمدة ١٤يوم، لأن عدد أيام الدورة لدي ٩، فور انتهاء موعد الدورة أتوقف عنها بهدف منع الدورة من النزول خلال الشهر الذي أتناول فيه الدواء، وأنتظر الشهر القادم وأعاود هذا الفعل مرة أخرى، هل هذا سيساعد على عدم نزول الدورة في نفس الشهر؟ أم أنها ستنزل الدورة فور التوقف عن الدواء؟ هل هذه الطريقة مناسبة؟ أم ما هو الأنسب؟
“الهدف ليس علاجيا بقدر ما هو وقف الدورة لتجنب آلامها وتجنب النزف الذي يسبب فقر الدم”.
قرأت على الإنترنت أسماء أدوية تجعل الحيض يأتي كل ٣ أشهر، أريد تناولها، ما هو الدواء الأنسب لي؟ وهل هو متوفر في الدول العربية؟ وكيف أتناوله “سيزونال، وجوليسا وكوازينس، سيزونيك، وكامريز، كوارتيت”
هل أستطيع أخذ أبرة “سباسفون” عند قدوم الدورة لتخيف من الألم؟ قرأتها على النت أيضاً.
تقديرياً وبرأيكم، متى سيعود الكيس على المبيض مرة أخرى؟

اجابة الطبيب  د. رغدة عكاشة :


بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ وردة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
الحمد لله على سلامتك، ونسأله -عز وجل- أن يتم لك بالشفاء العاجل.
وحسب ما تبين لي فإن لديك حالة تسمى (بطانة الرحم الهاجرة)، وهي التي سببت تشكل الكيس الدموي على المبيض، وتناولك لعلاج (فيزان) يهدف إلى استكمال العلاج الجراحي وللسيطرة على المرض، أي لمنع أو لتقليل احتمالية عودة الكيس الدموي أو ظهور بقع لهذا المرض في أماكن أخرى.
إن تناول حبوب منع الحمل الثنائة الهرمون يعتبر أحد الطرق المستخدمة في علاج بطانة الرحم الهاجرة، ولذلك فيمكنك استبدال دواء (فيزان) بحبوب منع الحمل، فهذه الحبوب ستمنع الإباضة وستخفف من كمية دم الحيض، وستقلل الآلام وأغلب الأعراض المزعجة التي قد ترافق الدورة، أي أنها ستؤدي الغرض في علاج المرض عندك، وبنفس الوقت ستخفف من الأعراض المزعجة التي تعانين منها، لكن الطريقة التي ذكرتها في رسالتك لتناول هذه الحبوب هي طريقة خاطئة وضارة، فعدا عن أن هذه الطريقة لن تؤدي الهدف الطلوب منها في علاج بطانة الرحم، فهي أيضا قد تؤدي إلى حدوث اضطراب في بطانة الرحم على المدى البعيد.
الطريقة الصحيحة لاستخدام حبوب منع الحمل الثنائية الهرمون هي عن طريق البدء بتناولها من ثاني أو ثالث يوم في الدورة، والاستمرار في تناولها إلى أن تنتهي العلبة، ثم التوقف عنها لتنزل الدورة، بهذه الطريقة سيمكن السيطرة على المرض وعلى الأعراض المصاحبة للدورة وعلى النزف أيضا -بإذن الله تعالى-.
بالنسبة للحبوب التي تؤدي إلى نزول الدورة كل 3 أشهر، فتركيبها هو نفس تركيب حبوب منع الحمل، لكن تناولها يتم بشكل متواصل لمدة ثلاث أشهر، ثم يتم التوقف عنها لتنزل الدورة، ومنها أسماء مختلفة مثل: سيزونال، سيزونيك، وغير ذلك، ويمكنك تناولها ولا مشكلة في ذلك وستفي بالغرضين معا، أي علاج المرض والتقليل من الأعراض التي تشتكين منها -بإذن الله تعالى-، وإن لم تكن هذه الحبوب متوافرة في بلدك، فيمكنك استبدالها بحبوب منع الحمل العادية مثل حبوب (ياسمين أو جينرا) على أن تتناولي ثلاث علب بشكل متواصل وبدون انقطاع، ثم توقفي لتنزل الدورة.
ويمكنك أيضا استخدام أبر (سباسفون) عند الضرورة، فهذه الأبر مضادة للتشنج وللمغص، لكن على الأرجح بأنك لن تحتاجي إليها عند استخدام حبوب منع الحمل سواء كان الاستخدام شهري أو كل ثلاثة أشهر.
نسأل الله -عز وجل- أن يمتعك بثوب الصحة والعافية دائما.

أمراض النساء
أمراض النساء والولادة

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *